213 السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة وهذا سائلٌ يقول: أشكل علي أن القول على الله بغير علم أشد من الشرك مع، أن الشرك ظلمٌ عظيمٌ لا يغفر؟

93 مشاهدة

نص السؤال

213 السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة وهذا سائلٌ يقول: أشكل علي أن القول على الله بغير علم أشد من الشرك مع، أن الشرك ظلمٌ عظيمٌ لا يغفر؟

نص الفتوى

الجواب:- الشرك نوعٌ من القول على الله بغير علم ، القول على الله بغير علم أعم من الشرك يدخل فيه الشرك، وهذا في القرآن، {قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون} فجعل القول على الله بغير علم فوق الشرك. المصدر: فتاوى كتاب شرح الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان لفضيلة العلامة/ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى https://youtu.be/oBro2xArEr0