347- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، وهذا سائلٌ يقول: ذكر شيخ الإسلام في ما سمعنا أن أولياء الله ليس لهم شيءٌ يتميزون به عن الناس، السؤال هل يمكن أن يعرف ولي الله، أم أن ولاية الله أمرٌ خفي لا يمكن معرفته؟

97 مشاهدة

نص السؤال

347- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، وهذا سائلٌ يقول: ذكر شيخ الإسلام في ما سمعنا أن أولياء الله ليس لهم شيءٌ يتميزون به عن الناس، السؤال هل يمكن أن يعرف ولي الله، أم أن ولاية الله أمرٌ خفي لا يمكن معرفته؟

نص الفتوى

الجواب:- أمرٌ خفي، ولاية الله أمرٌ خفي لأنه بين العبد وبين ربه، لكن قد يعرف بعلامات كونه محافظاً على طاعة الله، مبتعداً عن معاصي الله، وملازماً للطاعة، هذا دليل على أنه وليٌ لله، ولا نجزم نحن لا نجزم لأحدٍ بولاية إلا بدليل، لكننا نرجو للمحسنين، ونخاف على المسيئين، وإلا فنحن لا نزكي على الله أحدا، فلا نقول هذا ولي لله، وإنما تقول أحسبه والله حسيبه، أحسبه كذا. المصدر: فتاوى كتاب شرح الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان لفضيلة العلامة/ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى   https://youtu.be/HekotrrF91g