339- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة وهذا سائلٌ يقول: إذا كان جنون المسلم باختياره وذلك بمعصية الله كالذي يتعاطى المخدرات حتى أصبح مجنوناً بسبب هذه المخدرات من أي قسمٍ يكون، وهل يحاسب على ذلك؟

64 مشاهدة

نص السؤال

نص الفتوى

الجواب:- هذا ما هو بمجنون هذا أصيب بالمخدرات في أعصابه وفي تفكيره أثرت عليه المخدرات ما هو بجنون، فهذا يأثم على فعله لأنه جنى على نفسه، لكن الآن في علاجات وأنهم يعالجون المبتلين بهذه الأشياء، قد يشفى بعضهم ويفيق، والحمد لله ما دام في علاج فهذا يخفف. المصدر: فتاوى كتاب شرح الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان لفضيلة العلامة/ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى   https://youtu.be/sWROHxoXf3M