226 السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، وهذا سائلٌ يقول: رجل عاق لوالديه قاطع لرحمه، فهل له من ولاء، وهل يقاطعه إخوانه لعقوقه ذلك؟

111 مشاهدة

نص السؤال

226 السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، وهذا سائلٌ يقول: رجل عاق لوالديه قاطع لرحمه، فهل له من ولاء، وهل يقاطعه إخوانه لعقوقه ذلك؟

نص الفتوى

الجواب:- هذا يعتبر من العصاة مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب، فإن كان في مقاطعته وهجره زجر له ليترك هذا الشيء، فإنه يقاطع من باب التأديب، أما إذا كان مقاطعته لا تزيده إلا شرا فإنه لا يقاطع، وتواصل معه النصيحة لعل الله أن يهديه. المصدر: فتاوى كتاب شرح الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان لفضيلة العلامة/ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى https://youtu.be/AAemPcMcFKQ