186- السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة وهذا سائلٌ يقول: يقول: السحرة في القنوات نحن نفعل من أجل الله ففعلنا من الله، وهو علمنا في الخير وللأسف أكثر المتصلين عليهم من هذه البلاد، ومن بلاد التوحيد فهل قولهم صحيح، وما توجيهكم؟

77 مشاهدة

نص السؤال

186- السؤال:- أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة وهذا سائلٌ يقول: يقول: السحرة في القنوات نحن نفعل من أجل الله ففعلنا من الله، وهو علمنا في الخير وللأسف أكثر المتصلين عليهم من هذه البلاد، ومن بلاد التوحيد فهل قولهم صحيح، وما توجيهكم؟

نص الفتوى

الجواب:- الله بين حقيقتهم قال سبحانه وتعالى عن الشياطين {ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر} السحر من تعليم الشياطين، وهل الشياطين تعلم شيئاً فيه خير ها؟! الشياطين ما تعلم إلا الشر، فالسحر من تعليم الشياطين بنص القرآن فكيف يقولون: إنا نعلم الخير، هذا من الكذب والافتراء، ولا يجوز للمسلم أنه يشك في أمرهم، بل لا يجوز له أنه يطلع على هذه الفضائيات بل يقفلها، ويبعدها عنه وعن أهل بيته، الله جل وعلا قال: {وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره} {وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين} فنهى سبحانه وتعالى عن الجلوس في مجالس يخاض فيها في آيات الله، ومن أعظم الخوض في آيات الله السحر، والكلام فيه، وكذلك قال جل وعلا {وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره إنكم إذاً مثلهم} والمجالسة قد تكون بالبدن، وقد تكون بالرؤيا، والآن صار كأنك جالس معهم، يكون في المشرق أو في المغرب كأنه جالس عندك تراه، وتسمع كلامه، وهو أضح من الذي بجانبك، فالفتنة عظيمة والشر كثير ولكن الحمد لله أن الحق واضح، وأن الطريق ولله الحمد واضح، والقرآن بين أيدينا وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكلام أهل العلم فلماذا نترك هذه الامور، ونذهب مع السحرة نقول: نبي نشوف أيش اللي عندهم، شوف وش الذي عندهم وتصير مثلهم {إنكم إذاً مثلهم}. المصدر: فتاوى كتاب شرح الفرقان بين أولياء الرحمن، وأولياء الشيطان لفضيلة العلامة/ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى https://youtu.be/sBT4a1iq-Sk