أنا قد بدأت في طلب العلم وبدأت في قراءة شرح صحيح مسلم للنووي فقال لي أحد طلاب العلم لا تقرأ في هذا الشرح وكذلك لا تقرأ في شرح بن حجر لأنهم مبتدعة ضلال ويستحقون أن تحرق كتبهم فما الرأي في ذلك؟

103 مشاهدة

نص السؤال

فضيلة الشيخ وفقكم الله
أنا قد بدأت في طلب العلم وبدأت في قراءة شرح صحيح مسلم للنووي فقال لي أحد طلاب العلم لا تقرأ في هذا الشرح وكذلك لا تقرأ في شرح بن حجر لأنهم مبتدعة ضلال ويستحقون أن تحرق كتبهم فما الرأي في ذلك؟

نص الفتوى

هذا الكلام لا يقوله إلا المتطرفون الذين يفجرون في الشوارع هذا من كلامهم أما أهل السنة والجماعة فلا يقولون مثل هذا في الإمام بن حجر والإمام النووي رحمهما الله فهما إمامان جليلان ومحدثان وفقيهان ونفع الله بكتبهما وعلومهما والعلماء ينقلون عنهما ويستدلون بأقوالهما حتى يأتي هذا المتنطع ويصفهما بالضلال هذا من أقبح الكلام والعياذ بالله وعليك بالقراءة في كتب هذين الإمامين وغيرهما ولكن يا أخي طلب العلم ما يكفي المطالعة لابد أن تقرأ على المشايخ تتلقى العلم من المشايخ وأن تقرأ الكتب على المشايخ ما تقرأها على نفسك لأنك مبتدي وقد يكون هناك كلام لا تفهمه أو تفهمه خطاءا تظن إنك فهمته وأنت ما فهمته لابد من تلقي العلم عن العلماء. المصدر شرح الفتوى الحموية لفضيلة الشيخ العلامة الدكتور صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله.   https://youtu.be/I6SM1vAW10M