ذكرتم أن معنى قوله تعالى – { ولم يكن له كفواً أحد } أي – ليس له شبيه ولا مثيل ، كيف يُجمع بين هذا وبين القول بأن معناها – أي ليس له صاحبة ؟! – ( الحموية – 20 )

168 مشاهدة
عدد مرات الاستماع : 168 حفظ المقطع الصوتي

وصف نصي للماده التسجيل